دفعتنا
عزيزي زائر دفعتنا بادر بالتسجيل حتي تسطيع رؤيه بقيه المنتدي والمشاركه في المواضيع


منتدي دفعه السنه السادسه كليه الطب جامعه قناه السويس
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمام البخاري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
أداره المنتدي
أداره المنتدي
avatar

ذكر

عدد الرسائل : 1075

العمر : 32
العنوان : الأسماعيليه
العمل : طالب طب بس مستني أخلص بقي زهقت
الهوايه : الكمبيوتر والانترنت
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: الأمام البخاري   السبت مارس 07, 2009 12:06 am

الإمام البخاري(194-256هـ/810-869م) هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه البخاري

ولد في يوم الجمعة الرابع من شوال سنة أربع وتسعين و مئة للهجرة

ويروى
أن الإمام البخارى قد عُمِيَ في صغره, فرأت أمّه رؤيا جائها فيها الخليل
إبراهيم عليه السلام وقال لها "يا هذه قد رد الله على ابنك بصره لكثرة
بكائك" فأصبحت وقد شفى ابنها

واشتهر الإمام البخارى بقوة حفظه ودقته في الرواية وصبره على جمع الحديث

كانت
بخارى آنذاك مركزًا من مراكز العلم تمتلئ بحلقات المحدِّثين والفقهاء،
واستقبل حياته في وسط أسرة كريمة ذات دين ومال؛ فكان أبوه عالمًا
محدِّثًا، عُرِف بين الناس بحسن الخلق وسعة العلم، وكانت أمه امرأة صالحة،
لا تقل ورعًا وصلاحًا عن أبيه

والبخاري ليس من أرومة عربية، بل كان
تركي الأصل (أو فارسي الأصل). وأول من أسلم من أجداده هو "المغيرة بن
بردزبة"، وكان إسلامه على يد "اليمان الجعفي" والي بخارى؛ فنُسب إلى
قبيلته، وانتمى إليها بالولاء، وأصبح "الجعفي" نسبًا له ولأسرته من بعده

نشأ
البخاري يتيمًا؛ فقد تُوفِّيَ أبوه مبكرًا، لكن أمة تعهدتة بالرعاية
والتعليم،و دفعته إلى العلم و حببتة فيه ؛ فشب مستقيم النفس، عفَّ اللسان،
كريم الخلق، مقبلا على الطاعة، وما كاد يتم حفظ القرآن حتى بدأ يتردد على
حلقات المحدثين

وفي هذه السنِّ المبكرة مالت نفسه إلى الحديث، ووجد
حلاوته في قلبه؛ فأقبل عليه محبًا، حتى إنه ليقول عن هذه الفترة: "ألهمت
حفظ الحديث وأنا في المكتب (الكُتّاب)، ولي عشر سنوات أو أقل"

كانت حافظته قوية، وذاكرته لاقطة لا تُضيّع شيئًا مما يُسمع أو يُقرأ،

وما كاد يبلغ السادسة عشرة من عمره حتى حفظ كتب ابن المبارك، ووكيع، وغيرها من كتب الأئمة المحدثين.

---------------------------

* قوة حفظ محمد بن إسماعيل البخاري :

قوة
حفظه: قدم محمد بن إسماعيل البخاري بغداد فسمع به أصحاب الحديث فاجتمعوا
وأرادوا امتحان حفظه. فعمدوا إلى مائة حديث فقلبوا متونها وأسانيدها
وجعلوا متن هذا الإسناد لإسناد آخر وإسناد هذا المتن لمتن آخر ودفعوها إلى
عشرة أنفس لكل رجل عشرة أحاديث وأمروهم إذا حضروا المجلس أن يلقوا ذلك على
البخاري. وأخذوا عليه الموعد للمجلس فحضروا وحضر جماعة من الغرباء من أهل
خراسان وغيرهم ومن البغداديين. فلما اطمأن المجلس بأهله انتدب رجل من
العشرة فسأله عن حديث من تلك الأحاديث فقال البخاري لا أعرفه فما زال يلقى
عليه واحدا بعد واحد حتى فرغ البخاري يقول لا أعرفه.

وكان العلماء
ممن حضر المجلس يلتفت بعضهم إلى بعض ويقولون فهم الرجل، ومن كان لم يدر
بالقصة يقضي على البخاري بالعجز والتقصير وقلة الحفظ ثم انتدب رجل من
العشرة أيضا فسأله عن حديث من تلك الأحاديث المقلوبة فقال لا أعرفه فسأله
عن آخر فقال لا أعرفه فلم يزل يلقي عليه واحدا واحدا حتى فرغ من عشرته
والبخاري يقول لا أعرفه ثم انتدب الثالث والرابع إلى تمام العشرة حتى
فرغوا كلهم من إلقاء تلك الأحاديث المقلوبة والبخاري لا يزيدهم على: لا
أعرفه. فلما علم أنهم قد فرغوا ، إلتفت إلى الأول فقال أما حديثك الأول
فقلت كذا وصوابه كذا وحديثك الثاني كذا وصوابه كذا والثالث والرابع على
الولاء حتى أتى على تمام العشرة فرد كل متن إلى إسناده وكل إسناد إلى متنه
وفعل بالآخرين مثل ذلك فأقر الناس له بالحفظ وأذعنوا له بالفضل. قلت هنا
يخضع للبخاري فما العجب من رده الخطأ إلى الصواب فإنه كان حافظا بل العجب
من حفظه للخطأ على ترتيب ما ألقوه عليه من مرة واحدة.


_________________


[][l]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dof3tna.ahlamontada.net
 
الأمام البخاري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دفعتنا  :: المنتدي الديني :: شخصيات اسلاميه-
انتقل الى: